العودة   منتديات سارق القلوب > منتديات عامة > الطب - الصحه
اجعل كافة الأقسام مقروءة

الطب - الصحه التغذية السليمة , رجيم , أنظمة غذائية , أعشاب طبية وفوائد الخضروات والفواكه , حافظ على وزنك صحه الصحة الاسرية الطب البديل ثقافيه صحية صحة الاطفال رجيم

الطب - الصحه

عاجل جدا/.. للي ياكلوآ علكة ( نوفا ) ؟



قديم 12-Dec-10, 04:29 PM   رقم المشاركة : 1
الاسمر
::كنز من كنوز القلوب::
 
الصورة الرمزية الاسمر
 





  المستوى : الاسمر will become famous soon enough

عاجل جدا/.. للي ياكلوآ علكة ( نوفا ) ؟

هذا الخبر نقلته من أحد المنتديات المشهورة المشترك بها أنا يالأسمرلخطورته كما يقول أخينا ويقسم على ذلك والله أعلم
يقول :
لولا خطورة الموضوع قسما بالله لما كتبت الموضوع والشي هذا سبق وأن حذرني منه دكتور وحذر من اعطائه للأولادي والله على ماأقول شهيد وانا كنت من أشد المعجبين بهذه العلكة فكنت ماأصبح وأمسي الاوهي بفمي والان ذاكرتي ضعيفه جدا ونسياني كثير واسأل الله بأن لايصيب أحد بمكروه

الحمد لله والصلاة والسلام على اشرف خلق الله

أضرار علكة (نوفا):

تسبب ضعف في الذكراة وبعدها تدمر خلايا المخ


تركيب العلكة:

هي صح بدون سكر ولكن فيها محلى صناعي هو الاسبارتيم أو الاسبرتام هذي المادة جدا جدا جدا مؤلمة وقاتلة بالأخير لكن مو للنفس0 قاتلة يعني قاتلة للمخ وإذا مات المخ اعتبر نفسك ميت


لماذا ؟؟

الاسبارتيم هي مادة عند تعاطيها لمدة طويلة تسبب :
1- ارتجاج في الذاكرة
2- قلق طووويل
3- العصبية بسرعة
4- قلة حفظ المعلومات
وأخيرا
5- تدمير المركز العصبي في الجسم ؟؟؟



طيب ايش يصير إذا تدمر المركز العصبي في الجسم

1. إحساس مافيه
2. تذوق مافيه
3. اي ضربة تكسر نص عظامك ماتحس فيها


إنا بس حبيت أنبه عليكم
خذوا كل أنواع العلوك الأخرى
وعلى فكره علكة (الاكسترا) فيها مادة تدمر الكلى
عندك جميع أنواع المستكه حلوووة


الله يحفظ الجميع بصحة وعافية ودمتم على خير




رد أحد الزملاء في أحد المنتديات مؤكدا هذا الخبر

بنتي تدرس في المتوسط وتقول عندنا بنت دايم تاكل علكة نوفا بدون سكر
وتقول البنت هذي فهمها لك عليه
تقول نصحتها قلت لها ان العلكه تسبب الغباء اتركيها وجربي
البنت تحلف وتقسم انها تركتها وصارت من اشطرالطالبات في الفصل

يعني ياخوان الموضوع شي حقيقي ويجب الانتباه له
والله يحفظنا وإياكم بحفظه هذا والله أعلم


منقوول للفائدة

أخوكم / الأسمر sola

 

 

التوقيع

الاسمر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-Dec-10, 04:51 PM   رقم المشاركة : 2
جنه الليل
مشرفة كلام نواعم
 
الصورة الرمزية جنه الليل
 





  المستوى : جنه الليل will become famous soon enough

مداخله اخي لوسمحت قرأت في

جريدة الرياض الاثنين 09 ربيع الثاني 1424العدد 12771 السنة 39
الاسبرتيم 1- 2هل هذا هو رأي الطب الوقائي بوزارة الصحة؟
د. عدنان باجابر

على صفحة عيادة "الرياض" للعدد 12657من جريدة "الرياض" كتب الاستاذ مشوح المشوح من منسوبي الادارة العامة للطب الوقائي بوزارة الصحة موضوعا عن (الاسبرتيم) ردد فيه وجهة نظر واتهامات تثار منذ سنوات عن هذا المنتج خرجت بصورة كثيفة في السنوات الأخيرة في مواقع الانترنت المسماة المواقع المضادة لافرازات الحضارة ومنها المواقع المضادة (للاسبرتيم).
من هذه المواقع اخذ الكاتب الفاضل عددا من الاتهامات والتي لا تسندها قوة علمية بترجمة مباشرة لبعضها وبتحوير للبعض الآخر، وحيث ان ما ذكره الكاتب (الاستاذ المشوح) متشعب فلعله من المناسب قبل الرد (وتوضيح الحقيقة بسماع وجهة النظر الأخرى) اجمال اهم ما جاء في مقالته في التالي:
اولا: استهل الكاتب الفاضل المقال بنبذة تعريفية عن الاسبرتيم اختصر فيها المعلومات وادخل بعض الامور في بعضها بصورة غير دقيقة حول اصل الشركة المنتجة.
ثانيا: ثم بدأ الحديث بادراج الخطورة المزعومة من تناول الاسبرتيم بأسلوب تقريري للأمر حيث يقول "ويعد من المحليات الخطرة التي تضاف الى الأغذية المتداولة بالاسواق حيث ان اكثر من 75% من الاعراض الجانبية التي سجلتها ادارة الغذاء والدواء الأمريكية للمواد المضافة للأغذية كان من نصيب الاسبرتيم وقد سجلت احدى التقارير العلمية ما يقرب من تسعين عرضا لتناول الاسبرتيم".
ثالثا: نقل الكاتب بعد ذلك وبصورة تقريرية ايضا جملة من اعراض قال ان الاسبرتيم يسببها وهي الصرع واورام المخ والشلل الرعاش والزهايمر والسكري والتخلف العقلي واورام الغدد اللمفاوية ونسب هذا القول لبعض العلماء والباحثين والاطباء (لم يذكر اسماء).
رابعا: ذكر الكاتب نظرية مفترضة توضح كيفية حدوث الدمار الذي يصيب خلايا المخ نتيجة تناول حمض الاسبرتيك الموجود في الاسبرتيم ونسب الكلام لكتاب اسم مؤلفه الدكتور Russell Blaylick
خامسا: اضاف اعراضاً أخرى لها علاقة بتناول الاسبرتيم (حمض الاسبرتيك تحديدا) مثل فقد السمع ونقص مستوى السكر في الدم.
سادسا: ذكر الكاتب ان مرض الفينايل كتينوريا الوراثي يزيد من مستوى الفينايل اللنين (حامض اميني) في الدم وانه لا يصح ان يتناول المرضى بهذا المرض الاسبرتيم (وهذا الذي ذكره الكاتب هنا ليس تهمة بل صحيح) ولكنه اضاف بان زيادة تناول الاسبرتيم من قبل الأصحاء يزيد من مستوى ذلك الحامض الاميني مع المدى وهذا يؤدي الى نقص في مادة السيراتونين وبالتالي الى أعراض اكتئابية.
سابعا: لم يكتف الاستاذ الفاضل بسرد التهم بل زاد في اليقين والقطع بعبارته (وجود الميثينول في الاسبرتيم يشكل خطورة مؤكدة" لانه سينتج الفورمالدهايد وحمض الفورميك. والفورمالدهايد (كما جاء في المقال) مادة سامة مدمرة للاعصاب كما وانها مادة مسرطنة ولا تخفى (كما ذكر) خطورة هذه المادة على الدوائر العلمية.
ثامنا: ثم يكمل بان تخزين المشروبات الغازية والأغذية المحتوية على الاسبرتيم في أجوائنا الحارة (امر شديد الخطورة قد يؤدي الى تحرير الميثانول) كذلك المواد التي يتطلب تسخينها درجات حرارة مرتفعة مثل الجلي.
تاسعا: يختم الكاتب مقالته بالقول (ان هناك الكثير من المراجع العلمية والكتب ومواقع الانترنت عن مـشكلات الاسبرتيم وتأثيره على صحة الانسان).
عاشرا: عنوان الكاتب لفقرة جديدة باسم (خلاصة) قال فيها (لقد حرصنا على القاء الضوء حول هذا الجدل المطروح عن خطورة الاسبرتيم لكون ذلك يمس مباشرة صحة الانسان التي هي اغلى ما وهبه الله.. الخ).
هذا مجمل ما جاء في مقال الاستاذ مشوح عن الاسبرتيم وقد وضعتها على هيئة 10نقاط حتى يسهل الرجوع اليها عند الرد عليها..
سوف يكون الحديث عن النقاط ثانيا وتاسعا وعاشرا فقط على ان تستكمل بقية النقاط في الجزء الثاني باذن الله.
نسبة لا تصح:
نسب الكاتب في الفقرة (ثانيا) اعلاه احصائيات عن الاسبرتيم لا تصح من قوله بان (75% من الأعراض الجانبية الخ) وهذا القول وجدته في موقع غير موثوق على شبكة الانترنت لكاتبة شابة متحمسة تسمى Carolyn Aller وقد ترجم في مقال الاستاذ مشوح بالنص ثم ان ادارة الغذاء والدواء الأمريكية لم تقل مثل هذا القول (كما سيأتي ذكر ذلك لاحقا ان شاء الله) اما القول بان تقريرا علميا سجل ما يقرب من تسعين عرضا لتناول الاسبرتيم فكلمة علمي غير دقيقة لأنه لا يمكن ذلك علميا اي لانه لا يوجد ما يثبت ذلك اصلا.
نعم وهناك كتب ومواقع:
في الفقرة "تاسعا" ذكر الكاتب ان هناك الكثير من المراجع العلمية والكتب ومواقع في الانترنت عن مشكلة الاسبرتيم وتأثيره على صحة الانسان".أما قول الكاتب بان هناك مراجع علمية فانه كلام غير دقيق حيث انه لا يوجد غير مبعثرات وافتراضات لا ترقى الى تسميتها مراجع علمية بالمفهوم الذي يقرره اي باحث عن الحقيقة او متخصص يريد الوصول اليها.أما ما ذكره الاستاذ الفاضل من ان هناك مواقع على الانترنت فنعم هناك عشرات المواقع التي تتحدث عن خطورة الاسبرتيم بل ان هنالك مئاتاً بل آلاف المواقع التي تتكلم عن خطورة كل مضاف غذائي بما في ذلك الملح والسكر وهناك مئات أخرى من المواقع التي تتكلم عن خطورة كل شيء حتى لمس الصحيفة وتنفس الهواء وكل ما يخطر لنا على بال.. كما ان هناك مواقع تحتج وتعارض وتشتم كل شيء واي شيء.. انها حرية الرأي المزعومة فكل من اراد ان يكتب ويعترض ويجمع من الأدلة ماهب ودب فان الشبكة ترحب به.
ولكن السؤال هو.. هل كل ما يكتب صحيح؟
وهل يصح لنا ان نستل من الشبكة ما نجده امامنا ونعيد كتابته في الصحف والمجلات.. (كما هو حادث بكثرة اليوم).
وهل يصح أن نأخذ الاتهامات بصورة مجردة ونقررها وكأنها حقائق مفصول في امرها؟ بل ولا نكلف انفسنا نقل الرأي الآخر من مواقع أخرى على الشبكة ايضا.
ان المطلوب في خضم التدفق الرهيب من المعلومات والمواقع هو التحقق من صدقية الموقع العلمية والتأكد من صحة ما نقرأ باللجوء للابحاث العلمية المنشورة في الدوريات العلمية المحكمة والموثوقة والتي بنيت عليها التكنولوجيا وسائر العلوم الصحية منها وغير الصحية.. وبعد ذلك ستكون تحذراتنا (ان اردنا ان نحذر) مبنية على حقائق لا افتراضات واوهام تخدم جماعات مناهضة لكل تصنيع غذائي ومطالبة بالرجوع لكل ماهو طبيعي اذا ان معظم (ليس كل) المواقع التي يشير اليها الكاتب الفاضل هي لتلك الجماعات التي تتسع نشاطاتها يوما بعد يوم، ولا يعني هذا الكلام رد جميع ما يقول به انصار العودة لكل ماهو طبيعي بقدر ماهو في المقابل عدم سحق العلم وكل ابحاثه ونتائجه.
أين الجدل؟
قال الأخ مشوح في خلاصته (الفقرة عاشرا) انه حرص على القاء الضوء حول الجدل المطروح عن خطورةالاسبرتيم والسؤال هو أين هذا الجدل في ماكتبه في مقاله ان الذي ذكره هو ترديد لرأي واحد وتجميع للتهم دون ابداء وجهة النظر الأخرى حتى يتفق معه القارئ بان هناك جدلاً في الامر، اذ ان هناك الرأي الآخر وهو الرأي العلمي الذي اعتمد على ابحاث ونتائج وتقارير للمنظمات العلمية والمؤسسات المشرعة للأدوية والأغذية في عدد من الدول الصناعية وهو الرأي الاقرب للقبول والصواب عند المتخصصين والذي كان من الاجدر طرحه ابتداءً.
الرأي الآخر:
في مقابل ما يثار عن الاسبرتيم من اتهامات نجد ان المؤسسات والجمعيات التشريعية والعلمية تؤكد بانه منتج آمن على الصحة وترفق المؤسسات والمعاهد العلمية قولها هذا بتقارير وادلة علمية لاثبات ماذهبت اليه من امان هذا المنتج.وحيث ان الاسبرتيم منتج امريكي يصنع هناك ومن هناك ينتشر ويسوق الى العالم كما انه مكتشف ومجاز كأحد المحليات الصناعية هناك لذا فان معظم المؤسسات والجمعيات والمعاهد العلمية التي اجازته واصدرت الدراسات ونتائجها هي من هناك فمن تلك المؤسسات والجمعيات الامريكية التي تؤكد سلامة المنتج والتي تسنى الاطلاع على تقاريرها (وهي بين يدي):
ادارة الاغذية والادوية الامريكية FDA ذات المرجعية المعتمدة عند الاكاديميين والجامعات والمؤسسات الصحية على حد سواء ليس فقط في امريكا بل وفي كثير من دول العالم بما فيهم المملكة العربية السعودية ومتخصصوها.
جمعية السرطان (ACS)
جمعية السكري (ADA)
اللجنة الاستشارية للعلوم والصحة (ACSH)
جمعية الحمية الغذائية (ADA.eatrght)
مؤسسة الربو والحساسية (AAFA)
جمعية القلب (AHA)
مركز معلومات المستهلك (CIC)
هذا بجانب معهد (MIT) وعيادات مايو المعروفة.
كما ان هنالك عددا من الجمعيات الاوروبية وعلى مستوى العالم التي نشرت رأيها بعد دراسة الابحاث وأكدت ان الاسبرتيم آمن على صحة الانسان (ومما تسنى الاطلاع على تقاريرها منها):
وكالة مقاييس الغذاء للمملكة المتحدة (UK.FSA)
الوكالة الفرنسية لسلامة الأغذية (كان الاطلاع على مختصر مترجم للانجليزية)
لجنة خبراء الغذاء الاوروبية (EFIC)
مركز المعلومات الغذائية الاسيوي (AFIC)
اللجنة المشتركة لخبراء المضافات الغذائية المكونةمن منظمة الصحة العالمية ومنظمة الفاو.
للحديث بقية:
في الجزء الثاني سيكون العرض لحقيقة الاسبرتيم والأدلة التي استندت اليها هذه الجمعيات والمؤسسات وكذا عرض نتائج بعض الدراسات التي ترد على الاتهامات وميكا***ية عمله في الجسم حسب ما تسمح به المساحة المتاحة).


الثلاثاء 16 جمادى الأولى 1424العدد 12807 السنة 39


الاسبرتيم (الكندرل) آمن 2- 2: إدارة الأغذية والأدوية الأمريكية أجازته واعتبرته مضافاً غذائياً آمناً
بقلم: د. عدنان باجابر

الاسبرتيم محلي صناعي يتكون من حامضين امينيين هما حامض الاسبرتيك والفينايل اللنين. وهما حامضان يوجدان في جميع الاغذية البروتينية مثل اللحم والبيض والفول بصورة طبيعية لذا فإن الاسبرتيم يعد تجاوزا بروتينيا وليس سكرا.
اما كيف يكون بروتين وفيه هذه الحلاوة فإن اجتماع الحامضين مع نسبة من كحول الخشب المسمى كحول الميثايل "10% تحديدا" يعطي الاسبرتيم حلاوته الفائقة "تعادل حوالي 200ضعف حلاوة السكر العادي". أي ان أي من المركبات الجزئية الثلاثة للاسبرتيم ليست حلوة المذاق وان اجتماعها في المركب يعطي المذاق الحلو.
أجازت إدارة الاغذية والأدوية الأمريكية الاسبرتيم واعتبرته مضافا غذائيا آمنا يمكن استخدامه بدلا من السكر العادي للتحلية عام 1981م ثم اجازت استخدامه في تحلية المشروبات الغازية عام 1983م ومنذ ذلك التاريخ انتشر هذا المنتج على مستوى العالم بصورة ملفتة للنظر إذ زاد اقبال الافراد عليه وازدهرت تجارة الاغذية الخالية من السكر بسببه. فهو علاوة على كونه منخفض السعرات الحرارية يمتاز بجانب الأمان مقارنة بمحلى مثل السكرين الذي تدور حول أمانه الشكوك، ومن جهة أخرى فإن الاسبرتيم يتميز عن بقية المحليات الصناعية بأنه لا يترك أثرا مرا في الفم وعلى اللسان بعد بلعه والحقيقة ان الأرقام لتعجز عن تحديد مدى الانشار والاقبال على هذا المضاف على مستوى العالم إذ يشير أحد التقارير بأن هنالك أكثر من 100مليون شخص يستخدمون الاسبرتيم يوميا من راغبي انقاص الوزن أو مرضى السكري. ونشاهد المئات من المنتجات التي تباع في الاسواق الأمريكية والأوروبية وعشرات المنتجات عندنا والتي قوام تحليتها الاسبرتيم. ضمن ما يمكن رصده في أسواقنا العلك وحلاويات المص لازالة رائحة الفم وكثير من المخبوزات وحشوات الكيك والبسكويتات والشيرة وحبوب الافطار وغيرها من المنتجات ا
لتي تستخدم لمرضى السكري أو الرجيم. هذا علاوة على الجانب الأشهر لاستخدامه عندنا في المشروبات الغازية المسماة "دايت" أو "لايت" وكذا استخدامه على هيئة حبوب التحلية والتي تباع تحت اسماء تجارية مختلفة "والتي من أهمها اسم كاندرل".
الأمان على الصحة
منذ اكتشاف الاسبرتيم وإلى اليوم لا زال يرضخ لاختبارات مختلفة لمعرفة جانب الامان على الصحة فيه، وكما تؤكد بعض الدوائر العلمية فإنه يعتبر أكثر المضافات الغذائية تعرضا للاختبارات في جانب السلامة فلو اخذنا فقط عدد الاختبارات التي مرت على إدارة الأغذية والأدوية الأمريكية فإنها تزيد على 25مرة خلال 23سنة. وإذا ما وقفنا على بعض الدراسات التي تحاول حسم الجدل الذي اثير حول الاسبرتيم نجد التالي:
بداية كانت هنالك عدد من الدراسات التي اجريت على حيوانات التجارب والتي تثبت ان الاسبرتيم مادة غير مسرطنة وانه آمن بصورة عامة على الصحة وتلك الدراسات هي التي اعتمدتها إدارة الاغذية والأدوية الأمريكية لاجازة الاسبرتيم بعد مداولات مختلفة مع جهات علمية أخرى. كما انها نفس الدراسات التي اعتمدتها اللجنة المشتركة للمضافات الغذائية المكونة من "الفاو" ومنظمة الصحة العالمية.
أعراض جانبية
بعد اجازة الاسبرتيم عام 1983م ثارت حوله زوبعة من الاحتجاجات ركزت على ان تحلل الاسبرتيم داخل الجسم إلى مكوناته الاساسية من شأن ان يسبب مشاكل صحية وآثار جانبية عديدة.
- وبعد ذلك بعام "1984م" قدمت إدارة الغذاء والدواء مذكرة مكونة من 59صفحة أمام المحكمة رفضت تلك المزاعم وأكدت ان الابحاث المتوفرة لا يوجد فيها ما يثبت مثل هذه الاقتراحات.
بعد اجازة الاسبرتيم ايضا تقدمت مجموعة من المستهكلين بشكاوى تشير إلى ان تناولهم للاسبرتيم اظهر عليهم بعض الأعراض مثل الصداع والغثيان ومشاكل في الامعاء وتغير المزاج وكانت في مجملها مجموعة من الأعراض الثانوية لا يربط بينها رابط. وقد اعتمدت إدارة الاغذية والأدوية في نفيها لهذه الأعراض على عدد من التقارير والدراسات والتي منها دراسة عام 1984م والتي تمت على 517مستخدما ودراسة لجنة الجمعية الطبية الأمريكية (دراسة يوليو عام 1985م)، وغيرها لتؤكد بأن المستخدمين للاسبرتيم في الدراسات لم تظهر عليهم الأعراض المذكورة تلى ذلك دراسات أخرى متفرقة منها دراسة دورية Toxicology "1988م" في عددها الخمسين والتي خرجت بنتيجة مفادها ان استخدام الاسبرتيم بجرعات مختلفة على سبيل التجربة لم يظهرأي اعراض جانبية من الأعراض المذكورة على المتبرعين.
ولو تخطينا سلسلة من الدراسات التي تدور في نفس أفق الأعراض الجانبية وانتقلنا لدراسات احدث مثل الدراسة التي نشرتها دورية التغذية السريرية الأمريكية (AJCN) في سبتمبر عام 1998م. تجد انها خلصت إلى ان استهلاك جرعات كبيرة من الاسبرتيم ليس له آثار جانبية أو تأثيرات عكسية على الأصحاء. وقد وزع في تلك الدراسة 48متبرعا، إلى مجموعتين الأولى اخذت حبوب وهمية "ليس فيها اسبرتيم" والمجموعة الثانية من المتبرعين في تلك الدراسة تناولت جرعات تعادل 20ضعفا للجرعات المعتادة خلال 4أشهر " 45مللجراما لكل كيلوجرام من الوزن".
وجدت الدراسة انه لا يوجد تغير في المزاج أو الذاكرة أو السلوك لدى المجموعتين رغم ملاحظة ان البعض عانى من صداع أو دوار والطريف ان أعراض الصداع والدوار هذه ظهرت بصورة أكبر عند المجموعة التي اخذت حبوب السكر الوهمي "بدون اسبرتيم".
سرطان الدماغ
من خلال هذا النموذج الذي ذكر عن علاقة الاسبرتيم ببعض الأعراض الجانبية يمكن لأي متابع لبقية التهم ان يخرج بنفس التصور فهي افتراضات أو شكاوى أو حتى دراسات فردية لا تصمد أمام العمق في البحث العلمي حولها. ولا نريد هنا ان ندخل في كل عرض ومرض بالتفصيل لمقام الصحيفة ولكن سوف يكون العرض هنا لمثال آخر فقط وهو علاقة الاسبرتيم بسرطان الدماغ. ان ما يستند إليه الرابطون بين السرطان والاسبرتيم ليس دراسات على الانسان ولا الحيوان بل هو افتراض وتحليل لتقرير "جون اونلي" من جامعة واشنطن في "سانت لويس" والذي نشرته احدى الدوريات الطبية "واثارته شبكة CNN في 18نوفمبر عام 1996م" والتقرير يقول بأن أحد أنواع سرطان الدماغ ارتفع بنسبة 10% بعد فترة قصيرة من قرار اجازته من قبل إدارة الأغذية والأدوية الأمريكية. وقد ردت الجمعية الأمريكية للسرطان على هذا بالقول بأن السرطان المزعوم موجود بعد نزول الاسبرتيم للأسواق بفترة وجيزة فكيف يربط بينهما في الوقت الذي يحتاج فيه مرض السرطان عموما وهذا النوع خصوصا وقتا طويلا حتى يتكون ويظهر على صورة مرض ظاهر على المريض. ومن جهة ثانية فإن هذا النوع من السرطان لم يظهر على الأطفال أو المراهقين أو متوسطي العمر
وهم الأكثر استخداما للاسبرتيم بهدف تخفيض الوزن بل ظهر عند المسنين.
كما ردت إدارة الأغذية والأدوية في نفس العام 1996م بالقول بأن الاحصائيات تشير ان بداية ارتفاع نسبة سرطان الدماغ والجهاز العصبي المركزي بدأت قبل اجازة الاسبرتيم بثمان سنوات "1973م" واستمرت في الارتفاع حتى عام 1985م ومنذ عام 1985م وحتى عام 1991م لم تسجل ارتفاعا في النسبة حتى السنتين ما بين 1991م إلى 1993م فإنه حصل انخفاض بسيط في النسبة. ثم قالت "وعليه فإن الوكالة ستقوم بالاجراء الصحيح "كأي مضاف آخر" في حالة ظهور أي أدلة علمية حول الاسبرتيم.
وأمور أخرى
إنه ليصعب متابعة كل ما قيل والرد على كل ما اثير عن الاسبرتيم بالطريقة الاكاديمية المملة لبعض القراء الاعزاء ولكن لا يعدو الامر كما ذكر في النموذجين عن امور لا يمكن الاعتماد عليها لتخويف المستهلك من المنتج (ومن شاء الاستزادة من الامر فان الأبحاث متوفرة)، ولكن تبقى قضية يجدهاكل من يقرأ آراء المهولين من امر الاسبرتيم وهي الافتراض العلمي خلف احتمالات بعض الاعراض وهو تحلل الاسبرتيم داخل الجسم وهضمه إلى مواد خطيرة.
فتش عن الكحول!
يوجد في الاسبرتيم نسبة 10% من كحول الميثانون (كحول الخشب) تقول الفرضية المضادة لاستخدام الاسبرتيم بان كحول الميثانول خطير على الصحة ومدمر للاعصاب وان تناول الاسبرتيم يقود لتحلل هذا الكحول الى فورمالدهايد ثم الى حامض الفورميك السام والخطير جدا على الدماغ. وهذا الكلام فيه جانبان الاول هو حقيقة كحول الميثانول وحامض الفورميك والثاني حقيقة ما يحدث داخل الجسم فعلاً.
اما الجانب الاول وهو حقيقة هذين المركبين فان الكحول والذي يسمى كحول الميثايل أوكحول الخشب هو مركب خطير سام يؤدي الى العمى بل وربما الى الموت. ومعلوم ان الجرعة القاتلة للميثنيول (الميثايل) للانسان هي 30مللتر من محلول الكحول (بتركيز 40%) رغم انه سجلت جرعات قاتلة له اقل من هذه الكمية ( 15مللتر فقط) والتأثير القاتل لهذه الحكول سببه تحوله داخل الجسم الى فورملدهايد وحامض الفورميك وحامض اللاكتيك. كما ان هناك اعراضاً اخرى يسببها تناول جرعات اقل من هذه الحكول تبدأ بالغثيان والصداع وتصل الى آلام بطنية واضطراب في الرؤية والاغماء. ويعتبر حامض الفورميك الناتج من هضم كحول الخشب هو السبب الاول لظهور تلك الاعراض بما فيها العمى والموت. لذلك فإنه عند اسعاف شخص تناول كحول الخشب يعطى مباشرة كمية من اي مادة تمنع تحول كحول الخشب الى حامض الفورميك واقوى مادة فعالة في هذا الجانب هي كحول الايثايل (الموجود في الخمور) (اذ يرتبط بالانزيم المسؤول عن تحلل الميثايل ويمنع استقباله له) كما يستخدم مركب "فوميبيزول" لنفس الغرض.
حامض الفورميك
هذا الحامض يوجد طبيعيا بصورة كبيرة في النمل كما انه يصنع لاغراض مختلفة وهو موجود ايضا في المملكة النباتية والحيوانية وقد ينتج عرضا في بعض الصناعات الغذائية او غيرها. ويعتبر هذا الحامض من اكبر الاحماض الدهنية سمية.
ومما هو متفق عليه حول هذا الحامض هو ان الكميات العالية التي تنتج من تحلل كحول الميثانول (بالجرعات المذكورة) داخل الجسم تشكل سمية حادة حقيقية كما انه يمكن ان يشار في المقابل انه لا يعلم ان لهذا الحامض آثاراً وحموضة شديدة تراكمية داخل الجسم (بمعنى ان اخذ آثار بسيطة منه لا تتراكم مع الايام داخل الجسم بل تتحلل الى ثاني اكسيد كربون وماء). ولا يوجد حتى الآن رقم سمية حقيقي لهذا الحامض من خلال الدراسات. كما لا يوجد دراسات حول تأثير هذا الحامض على الجسم عند استخدامه لفترات طويلة.
وحامض الفورميك استخدم قديماً كمادة حافظة ومنهكة ولكن بجرعات بسيطة. وهو يقع ضمن قائمة المواد الآمنة على الصحة (عند ادارة الاغذية والادوية الامريكية) وقد اجازته هذه الادارة عام 1979م للاستخدام في تغليف الاغذية كما استخدم هذا الحامض (على صورته الايثالية) كمادة تبخير للفواكه المجففة واشترطت ادارة الاغذية والادوية ان لا يزيد المتبقي منه في منتج الفواكه المبخرة عن 250جزءا في المليون (سواء على صورة فورمك او ايثايل فورميت) وهو على كل حال مسموح به في التصنيع الغذائي هناك اذا استخدم تحت ظروف التصنيع الجيدة، كما انه يضاف للحبوب للتحكم في الفطريات.
يحمل هذا الحامض رقم E236 ضمن ارقام المضافات في الاتحاد الاوروبي وهو غير مسموح به في بريطانيا لما سجل حوله من احتمال تكون طفرات وحساسية العين والجلد. كما ان هناك اتفاقا ضمنيا وتصريحا على حد سواء بان الموجود من هذا الحامض بصورة طبيعية في الاغذية لا يشكل اي خطورة على الانسان. ومما هو مقطوع بصحته ان هذا الحامض موجود (بكميات اعلى مما ينتج من تحلل الاسبرتيم في الجسم) في عصائر بعض الفواكه مثل الطماطم ويوجد في المنتجات المخللة مثل الساردين والفسيخ كما انه يوجد في قشر البرتقال وجذور الذرة وكذا سجل وجوده في بعض انواع العسل والجبن والالبان المتخمرة وهو ينتج بصورة كبيرة عن حرق السكر لتكوين الكرمل (المعروف والذي يوضع على الكريمة) كما انه ينتج عن حرق الخشب والفحم وعليه فانه يوجد في الاغذية المشوية والمدخنة.
الحقيقة لما يحدث داخل الجسم
ان المنطلقات التي تتحدث عن خطورة الاسبرتيم بصورة كبيرة جدا على موضوع حامض الفورمينك هذا وهي لا تعتمد على دراسات او رصد حقيقي ويحمل لواء هذه الحملة (Markle) وغيرها. وعندما رد عليهم بالتأكيد ان كأساً من عصير الطماطم يحوي ثلاثة اضعاف كحول مما هو موجود في علبة الكولا (دايت) بعد هضمه في الجسم كان الرد بانه يوجد في العصائر كحول ايثايل ايضا مما يمنع تحلل كحول الخشب الى حامض فورميك وهذا الكلام مردود لان اجسامنا معرضة وبشكل يومي ومستمر لدخول هذا الحامض اليها من اغذية طبيعية ومصنعة (على صورة حامض مباشر) ولا يوجد معها كحول ايثايل. ثم ان المحور الاساسي الذي يمكن ان يناقش هنا هو حقيقة ان الجرعات التي تصل الى الجسم من تحلل كحول الميثانول (الموجود في الاسبرتيم اصلا بنسبة 10%) قليلة جدا جدا (لان كمية الاسبرتيم المستخدم ابتداء منخفضة) فكمية الحامض فعلا اقل مما يصل للسم من مصادر اخرى بصورة مباشرة. سوف اتجاوز الحديث عن حقيقة ما يقال عن تراكم حامض الاسبرتك او الفينايل اللتين في المخ وذلك خشية الاطالة اكثر عموماً فإن الكلام في مجمله غير صحيح علمياً وان ميكا***ة هضم وامتصاص وتحرك الاحماض الامنية داخل الجسم ليست بالشكل الذي يذكر.
أسس ومقررات
قبل ذكر خلاصة الموضوع هذه بعض الامور المهمة للذكر هنا وهي:
أولا: ان اي منتج او مضاف غذائي له جوانب ايجابية وسلبية لذا فان الجهات التشريعية عادة ما تضع له ما يسمى بجانب الامان او السقف او الحد الآمن للاستخدام (وهذا الكلام ينطبق حتى على الفيتامينات والادوية العلاجية) واذا ما تجاوز الانسان الحد الامن فانه قد يتعرض للسمية بطريقة او باخرى. وهذا الكلام ينطبق على الاسبرتيم واقرب الارقام المقبولة لحد الامان فيه (والتي لا ينصح بتجاوزها) هي 40مللجرام لكل كيلو جرام من وزن الجسم، اي لو كان وزن الانسان 70كيلو جراما فان الكمية الآمنة 2800مللجرام اسبرتيم (علبة الكولا دايت بها حوالي 200مللجرام اسبرتيم) اي 14علبة يومياً، ومعلوم ان الانسان لا يستهلك باي حال هذه الكمية الكبيرة من الاسبرتيم.
ثانيا: الاصل في القول بان اي مضاف غذائي آمن على الصحة لا يعني القطع النهائي الذي لا يتبدل ما دامت السموات والارض ولكن يعني انه آمن حتى الآن بما هو متوفر من ادلة علمية وانه قد تظهر الابحاث في يوم من الايام انه غير آمن او انه آمن بل ربما قد يكون مفيدا للصحة اكثر من مجرد كونه مضافا. وتاريخ اجازة المضافات الغذائية (بل والادوية) وسحبها من الاسواق حافل بالامثلة على ذلك. وعليه فان الاسبرتيم آمن على الصحة بما هو متوفر من ابحاث ودراسات علمية حتى اليوم.
ثالثا: هناك من يحاول التشكيك في مصداقية الجهات التشريعية نفسها او في صدقية الابحاث التي اجريت عليه لان بعضها ممول من قبل الشركة المنتجة له وهذا امر له جانبان الاول: ان المشككين لم يأتوا بدراسات وأبحاث تؤكد ما ذهبوا اليه حتى نصدقهم.
والثاني: التشكيك في الابحاث العلمية وارد والرشاوى والكذب اليوم قد طالت وطال امورا كثيرة في حياتنا مع الاسف ولكن في المقابل هناك ضوابط معقولة لابد ان ينظر اليها المتخصصون والا فإن الامور ستصبح هلاميات واوهام. "هذا موضوع آخر قد تتوفر له فرصة كتابية قادمة بإذن الله". والرأي انه لا يقر لدعاة التشكك في بعض الجهات التشريعية في امر الاسبرتيم والمضافات الى ما ذهبوا اليه وبالطريقة التي يروجون بها ولها.
رابعاً: هناك فئة من الاطفال عندها مرض وراثي نادر يسمى فينايل كتنوريا ينصح بابعاد الاسبرتيم من اغذيتها لانها حساسة لحامض الفينايل اللنين.
الخلاصة
الاسبريتم آمن ولا يوجد دراسات وابحاث علمية حتى اليوم يمكن الاعتماد عليها لاخراجه من دائرة المواد الآمنة على صحة الإنسان ومن اراد من باب الحيطة والتخوف الشخصي والحرص الزائد ان لا يستخدمه فهذا امر جيد ولا يستطيع احد منعه من ذلك لكن حبذا ان يتريث اي كاتب من تخويف الناس بفرضيات وشكوك لا تستند الى قوة ووضوح علمي. وان يضع الامر في اطاره الصحيح.



http://repository.ksu.edu.sa/jspui/h...A7%D9%85%D9%84



؟؟؟
عذرا على الاطاله اخواني
جزيت خير اخي على جهودك المبذوله
يسلمووو

 

 

جنه الليل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20-Dec-10, 06:39 PM   رقم المشاركة : 3
هوفه
::قـلـب فـعـال::
 
الصورة الرمزية هوفه
 





  المستوى : هوفه is on a distinguished road


لا حول ولا قوة الا بالله


الله يجزاك خيرا على المعلومات

 

 

التوقيع

URL=http://up.l-7n.com][/url]

هوفه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-Jan-11, 08:28 PM   رقم المشاركة : 4
ḿαjič ђěαrŦ
.





  المستوى : ḿαjič ђěαrŦ is on a distinguished road




اللهـ يستر منهـ بس‘

ألف شكر ع طرحكـ خيوو

ومشكوورهـ جنة ع إضآفتكـ القيمـهـ



 

 

التوقيع

القرآن الكريم كآمل بِ صوت مآهر المعيقلي

ḿαjič ђěαrŦ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-Jan-11, 11:29 AM   رقم المشاركة : 5
too7h....
::قـلـب جـديـد::





  المستوى : too7h.... is on a distinguished road

مشكور اخوي على الموضوع

ومشكوره اختي جنه ...على المداخله ..

طب الزبده من الموضوع ناكل نوفا ولا لا....

 

 

too7h.... غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس



أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



الساعة الآن 01:19 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.