العودة   منتديات سارق القلوب > منتديات ادبيه فكريه ثقافيه > القصص والحكايات
اجعل كافة الأقسام مقروءة

القصص والحكايات قصص عربية , قصص أطفال , قصص غراميه , قصه قصيره , قصه طويله , روايات , قصص الانبياء , قصص واقعية , قصص من نسج الخيال , قصص موروثة , حكايات عربيه , قصص طريفه , قصص السيرة , قصص الأغبياء , والكثير

القصص والحكايات

علاقه جنس بنت وعمها



قديم 20-May-06, 03:17 AM   رقم المشاركة : 1
الهايم2
::قـلـب جـديـد::





  المستوى : الهايم2 is on a distinguished road

A19 علاقه جنس بنت وعمها

داخل بيت الله حيث الطهارة والنقاء ونقطة الوصل مع الخالق والدعاء اليه..والتقرب منه..هنا في هذا المكان يمارس الجنس وأي نوع من الجنس..بين شيخ الجامع امامه وبين ابنة شقيقه من امه وابيه ...يا للهول يا للخجل يا للعار..
هذه الفعلة الشنيعة لو شاهدها الشيطان نفسه- التي لن تخطر على باله- لقال للتو..انني بريء ..بريء ، لان الشيطان الحقيقي هو هذا الشيخ امام المسجد الحاج اسعد 53 عاما ........يمارس الجنس مع ابنة شقيقه سحر..ابنة الـ 15ربيعا كان عمرها عندما مارس معها الجنس لأول مرة.
الحاج اسعد وسحر ..مزقا ثوب التقاليد وهتكا حرمة الدين ودنسا بيت الله ومرغا كل ما هو مقدس ومحرم لدى الناس لكي يعيشا لذة الحرام ونشوة الزنا في علاقة جنسية قذرة.
المرة الاولى
ذهبت سحر الى المسجد وهي تحمل طعام الغذاء الى عمها حيث ساعات القيلولة بعد صلاة الظهر ..دخلت الى المسجد ليستقبلها عمها الامام بأبتسامة تتدفق منها الرغبة وهي ابنة الـ15 عاما تتفجر انوثة ودلال فاصر على ان تتناول معه الطعام وجلسا سويا واخذ يلاطفها ويتحسس اجزاء جسدها بشهوة ..اعتقدت انه بمثابة ابيها بل انه عمها واستقبلت مداعباته ودون ان تدري فقدت قدرتها على المقاومة ليقوم بممارسة الجنس معها..ويفقدها عذريتها..داخل المسجد لتستمر هذه العلاقة الجنسية الآثمة بين امام المسجد الذي تحول الى شيطان وفتاة هي "ابنة اخيه" سقطت في براثينه للذة محرمة وفق كل المعايير الانسانية والدينية والاخلاقية.
واصلا ممارسة الجنس بشتى الطرق وغرقا في لذة محرمة واستمرا في علاقة جنسية غريبة ومخجلة ..كثيرا ما نهى عنها في صلاته وصيامه وسجوده ودعاءه ومواعظه..وهو الذي يحفظ من كتاب الله الكثير ..الكثير..
سحر عروس وزوجة
ويشاء الله ان تتزوج سحر من شاب خلوق اسمه امجد بعد ان يتعرف عليها ويحبها وتعيش معه تحت سقف واحد وكان يعلم بماضيها بعد ان اعترفت له وعاهدته على التوبة وان ما فات مات وقرر ان يستر عليها..
نجح امجد في تجاوز الماضي ووفر لها سبل الحياة الكريمة والظروف التي تليق بأي زوجة الا انها لم تفلح في اقناع نفسها بحياتها الجديدة وكانت تسيطر عليها شخصية عمها بوجهه وجسده وروحه وكانت تتخيل زوجها على انه عمها..
وأطمان زوجها لكلماتها وصدقها بأنها تحبه وتوده وتريده وانشغل بتجارته وعمله ومشاكله...
اما هي فقد بدأت تشعر انها فاقدة لشيء عزيز تريده ينقصها فأخذت تسعى للعودة الى عمها والسؤال عنه وهو المنتظر على احر من الجمر..والتقت به في بيتها وطارحها الغرام على فراش زوجها وخانت الرجل الذي استوعب جريمتها وكتمها في سره.
الكارثة
وبمحض الصدفة يكتشف زوجها خيانتها داخل بيته مع عمها الشيخ وبدون تفكير او تردد طلقها وسلمها لاهلها..واخبرهم عن القصة منذ بدايتها... وحدثت الفضيحة الكبرى للجميع وهزت القصة جميع افراد العائلة وشاع الخبر بين الناس فكان وقعه صاعقا وصادما منهم من صدق ومنهم من استنكر وكذب ودافع عن الشيخ اسعد امام المسجد ورجل الاصلاح..وهو المتزوج من اربع نساء اصغرهن 20 عاما ومن اجمل صبايا المنطقة، ولأن الحديث يدور عن فتاة هي ابنة اخيه وبمثابة ابنته...لكنها الحقيقة..الحقيقة المؤلمة والمخجلة انها الكارثة.
الموت ثم الموت
هذا الشيطان الفاجر هو الذي بنى المسجدعلى قطعة ارض يمتلكها على حسابه الخاص وهو المناضل القديم الذي طارده الاحتلال واعتقله في سجونه لاكثر من سنتين ..يخفي وراء كل هذه الصورة الجميلة والمشرقة حقيقة شيطان قذر..ليقوم ابناء اخيه اشقاء سحر وعلى باب المحكمة بقتله طعنا بالسكاكين "35 طعنة" في صباح يوم من اواخر شهر نيسان الماضي وعلى مرأى الناس في الشارع العام..ليموت دون ان يتدخل احد لانقاذه ويعتقل اخوة سحر عمار واحمد للتحقيق معهم وتبقى سحر في البيت عند امها واخيها الثالث لينفذوا فيها حكم الموت خنقا في نفس الليلة وتطلب منهم قبل الموت ان تصلي ركعتان توبة لوجه الله
قبل اسدال الستارة
وتغسل العائلة عارها ويدخل افرادها السجن ويتناقل الناس الحادثة وابدانهم تقشعر وتنتفض..واسئلة كثيرة وعلامات تعجب واستفهام وعيون حائرة ووجوه واجمة..لان ما حدث خارج حدود المنطق وفوق التصور والخيال والمتوقع لان ما حدث ..هز عرش الله واغضب انبياءه واخجل ملائكته..

فما رايكم الخاص بهذه الجريمه البشعه وهل يستحق افراد عائلتها ان يدخلو السجن بسبب عاهره "فا الزانيه والزاني في النار"

 

 

الهايم2 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20-May-06, 03:36 AM   رقم المشاركة : 2
عاشق سراب
شخصية هامة
 
الصورة الرمزية عاشق سراب
 






  المستوى : عاشق سراب is on a distinguished road

لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

مشكور أخوي الهايم على هالقصة المؤثره وفي إنتظار جديدك !!

 

 

التوقيع

عاشق سراب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20-May-06, 10:54 AM   رقم المشاركة : 3
>>هيفا<<
شخصية هامة
 
الصورة الرمزية >>هيفا<<
 






  المستوى : >>هيفا<< is on a distinguished road

لاحول ولا قوة الا بالله
هذا امام مسجد وعمل كذا بابنة اخيه اجل لو كان شاب ومن الشباب اللي يدور بالشوارع المفروض يحافظ على شرف بنت اخيه مو يسلبه بنفسه ومتزوج اربع ولا يكفيه وهي زين من زوجها انه سامحها وتخونه بس وش نقول حسبي الله ونعم الوكيل
مشكوووووووووور اخوي على القصة المحزنة
وننتظر جديدك

 

 

التوقيع




قصة حقيقية عاشها انسان

مل من الصبر وعذاب الأيام

ارتمى للحزن بأوراق واقلام

وأشتكى بالحبر على اوراق الغرام

بدايتها احبك ونهايتها دمعة من عاشق ولهان

وكلمة اخيرة قبل الختام مشاعر حب لأغلى انسان
>>هيفا<< غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20-May-06, 12:02 PM   رقم المشاركة : 4
دلع الشرقيه
::قـلـب فـعـال::
 
الصورة الرمزية دلع الشرقيه
 






  المستوى : دلع الشرقيه is on a distinguished road

مشكوووووووور الهايم عالقصه

بس استغفر الله ... وصلت في المسجد!!!!!!

لا حول ولا قوة الا بالله


كانت الدنيا مالها امان والحين ايش تصير ...؟؟؟!!!






تقبلو تحياتي

 

 

التوقيع

«®°·.¸.•°°·.¸¸.•°°·.¸.•°®»[size=4]دلوعة اهات حساس[/size]«®°·.¸.•°°·.¸¸.•°°·.¸.•°®»

دلع الشرقيه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20-May-06, 12:49 PM   رقم المشاركة : 5
وسام الحب
::كنز من كنوز القلوب::
 
الصورة الرمزية وسام الحب
 





  المستوى : وسام الحب is on a distinguished road

لاحول ولاقوة الا بالله
تسلم اخوي على القصه الحلوه


في أنتظار جديدك







تحياتي
وسام الحب

 

 

وسام الحب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس



أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



الساعة الآن 07:03 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.