العودة   منتديات سارق القلوب > منتديات ادبيه فكريه ثقافيه > خواطر - عذب الكلام
اجعل كافة الأقسام مقروءة

خواطر - عذب الكلام خواطر , عذب الكلام , خواطر عاطفيه , عذب المعاني , معاني الحب , مشاعر واحاسيس , صراع مع الألم , خواطر حب , رسائل حب

خواطر - عذب الكلام

الشاعرة السودانية - روضة الحاج



قديم 27-Aug-06, 08:21 PM   رقم المشاركة : 1
ام سمر
::قـلـب جـديـد::





  المستوى : ام سمر is on a distinguished road

الشاعرة السودانية - روضة الحاج

--------------------------------------------------------------------------------

وقالَ نسوةٌ من المدينةَ

ألم يزل كعهدهِ القديمِ في دماكِ بعدْ ؟؟

عذرتَهُنّ سيّدِي !!

أشفقتُ

ينتَظِرنَ أن أرُدْ !

وكيف لي وأنتَ في دمي

الآن بعدَ الآن قبلَ الآن

في غدٍ وبعدَ غدْ ..

وحسبما وحينما ووقتما

يكونُ بي رَمقْ ..

وبعدما وحينما وكيفما اتفَقْ !!

عذرتَهَنّ سيّدي

فما رأينَ وجهَكَ الصبيحَ

إذ يطُلُ مثل مطلعِ القَصيدْ ..

ولا عرِفنَ حين يستريحُ ذلك البريقُ

غامضاً وآمراً يشُدُني من الوريدِ للوريدْ ..

لو أنهنَ سيّدي

وجدنَ ما وجدتُ حينما سرحتَ يومها

فأورق المكانُ حيث كنتَ جالساً

وضجّتِ الحياةُ حيث كنتَ ناظراً

وأجهشتْ سحابةٌ كانت تمرُ

في طريقها إلي البعيدْ ..

لو أنهنَ سيّدي

لقطّفتْ أناملٌ مشتْ على الخدودِ

بالكلامِ والمُلامِ والسؤالْ ..

يسألنني

وينتظرنَ أن أردْ

كيف لي وأنتَ في دمي وخاطري

وفي دفاتري

وأنتَ في الحروفِ قبلَ أن تُقالْ

بالأمسِ قد صافحتُ كفّكَ

الرحيبَ سيّدي

والعطرَ والحقولَ والظلالَ في يَدَيّ

ما تزالْ ..

عذرتَهُنَ سيّدي

فما عرِفنَ كيف أنّ صوتَكَ المَهِيبَ

حين يجيءْ

اسمعُ الحفيفَ والخريرَ

والمسُ النّسيمَ والنّدى

واصعدُ السماءَ ألفَ مرةٍ أطيرْ ..

عذرتَهُنَ ..

ليس بالإمكانِ أن يعِينَ أنّ بيننا

من العذابِ ما أُحبُهُ

وبيننا من الشُجُونِ ما يظلُ عالقاً

وقائماً وصادقاً ليومِ يُبعثون ..

وأننا برغمِ هذهِ الجراحُ

والثقوبِ والندوب آيبونْ ..

وأننا

وان تواطأَ الزمانُ ضدَ وعدِنا الجميلِ مرةً

ففي غدٍ كما نريدُهُ يكون

وأنني

بمقلتيكَ سيّدي بقلبكَ الكبيرِ مثلَ حُبِنا

أردتُ أن أُقيمَ دائماً إلى الأبدْ ..

يسألنني وينتظرنَ أن أردْ ..

وما درينَ أنّ لحظةً من الصّفاءِ

قُربَ وجهِكَ الحبيبِ

بانفعالكَ الحبيبِ

تُقررُ النّدى

فيستجيبُ في ظهيرةِ النّهارْ !!

تختصرُ الزنابقُ الورودَ والعبيرَ والبحارْ ..

تطيُر بي إلى مشارفِ الحياةِ

حيث لا مدائن ورائها ولا قفارْ ..

يسألنني ألم تزلْ بخاطري

وقد مضى زمانٌ وعاقنا الزّمانْ

وما علمنَ أنّ ما أدُسُهُ بجيبهِ

السِّريُ ضد حادثاتهِ

ابتسامةٌ من البروقِ في مواسمِ المطرْ

سرقتها من وجهكَ الحبيبِ وادخرتُها

تميمةً من الجراحِ والعيونِ والخطرْ ..

يقُلنَ

كيف لم تغيّرِ الجراحُ طعمَ حُبِنا وعِطرِهِ

ولونهِ الغريبْ ..

وينتظرنَ أن أُجيبْ

وكيف لي وأنت في الأطفالِ

والصحابِ والرفيقِ والصديقِ والحبيبْ ..

وأنت هكذا

بجانبي أمامَ ناظِرَيَّ دائماً معي

يغيبُ ظليَّ في المساءِ ولا تغيبْ ..

لا ساعةً

ولا دقيقةً

ولا مسافةَ ارتدادِ الطَّرف يا "أنا" ..!!!

فكيف أو بما

يُردنَ أن أُجيب ؟؟

أوقن أنني لن احتمل !!
اليوم أوقن أن هذا القلب مثقوب ومجروح ومهزوم
وان الصبر كل …
ولوح لجة حزني المقهور ..
تكشف سوقها كل الجراح وتستهل
هذا أوان البوح يا كل الجراح تبرجي
ودعي البكاء يجيب كيف00 وما00 وهل
******
زمنا تجنبت التقاؤك خيفةً
فأتيت في زمن الوجل
خبأت نبض القلب
كم قاومت
كم كابرت
كم قررت
ثم نكصت عن عهدي .. أجل
ومنعت وجهك في ربوع مدينتي .. علقته
وكتبت محظوراً على كل المشارف 00
والموانئ .. والمطارات البعيدة كلها00
لكنه رغمى اطل ..
في الدور لاح 00
وفى الوجوه وفى الحضور 00
وفى الغياب وبين إيماض المقل
حاصرتني بملامح وجهك الطفولى 000الرجل
أجبرتني حتى تخذتك معجماً 000
فتحولت كل القصائد غير قولك فجةً لا تحتمل
صادرتنى حتى جعلتك معلماً فبغيره لا أستدل
والآن يا كل الذين أحبهم 00
عمداً أراك تقودني في القفر والطرق الخواء
وترصداً تغتالني ..
انظر لكفك ما جنت
وأمسح على ثوبي الدماء
أنا كم أخاف عليك من لون الدماء !!!!!
لو كنت تعرف كيف ترهقني الجراحات القديمة والجديدة
ربما أشفقت من هذا العناء ..
لو كنت تعرف أنني من أوجه الغادين والآتين
أسترق التبسم00
أستعيد توازني قسراً..
وأضمك حينما ألقاك في زمن البكاء
لو كنت تعرف أنني أحتال للأحزان … أرجئها لديك
وأسكت الأشجان حيث تجئ ..أخنق عبرتي بيدي
ما كلفتني هذا الشقاء!!
ولربما استحييت لو أدركت كم أكبو على طول الطريق إليك
كم ألقى من الرهق المذل من العياء ..
ولربما .
ولربما .
ولربما
******
خطأي أنا
أنى نسيت معالم الطرق التي لا أنتهى فيها إليك
خطأي أنا
أنى لك استنفرت ما في القلب00
ما في الروح منذ طفولتي
وجعلتها وقفا عليك 00
خطأي أنا
أنى على لا شئ قد وقعت لك .
فكتبت أنت طفولتي .. ومعارفي .. وقصائدي
وجميع أيامي لديك
*****
واليوم دعنا نتفق
أنا قد تعبت ..
ولم يعد في القلب ما يكفى الجراح00
أنفقت كل الصبر عندك ..
والتجلد والتجمل والسماح
أنا ما تركت لمقبل الأيام شيئا
إذ ظننتك آخر التطواف في الدنيا
فسرحت المراكب كلها 00
وقصصت عن قلبي الجناح
أنا لم أعد أقوى00 وموعدنا الذي قد كان راح
فأردد على بضاعتي 000
بغى انصرافك لم يزل يدمى جبين تكبري زيفا
يجرعني المرارة والنواح
******
اليوم دعنا نتفق
لا فرق عندك أن بقيت وان مضيت
لا فرق عندك أن ضحكنا هكذا - كذبا
وان وحدي بكيت!
فأنا تركت أحبتي ولديك أحباب وبيت
وأنا هجرت مدينتي واليك يا بعضي أتيت
وأنا اعتزلت الناس والطرقات والدنيا
فما أنفقت لي من اجل أن نبقى؟
وماذا قد جنيت ؟
وأنا وهبتك مهجتي جهراً
فهل سراً نويت؟
اليوم دعنا نتفق00
دعني أوقع عنك ميثاق الرحيل
مرني بشيء مستحيل
قل شروطك كلها .. إلا التي فيها قضيت
أن قلت وان لم تقل
أنا قد مضيت0000







مدن المنافي )
لتحكي عن إحتياجها :
**
وأحتجتُ أن ألقاك
حين تربع الشوق المسافر وإستراح
وطفقتُ أبحث عنك
في مدن المنافي السافرات
بلا جناح
كان إحتياجي ..
أن تضمخ حوليَ الأرجاءَ
يا عطراً يزاور في الصباح
كان إحتياجي .. أن تجيءَ إليَّ مسبحة ً
تخفف وطأة الترحال ..
إن جاء الرواح
واحتجتُ صوتك كالنشيد
يهز أشجاني ..ويمنحني جواز الإرتياح
وعجبتُ كيف يكون ترحالي
لربعٍ بعد ربعك
في زمانٍ .. ياربيع العمر لاح !
كيف يا وجع القصائد في دمي
والصبر منذ الآن ..غادرني وراح
ويح التي باعت ببخسٍ صبرَها
فما ربحت تجارتها
وأعيتها الجراح
ويح التي تاهت خطاها
يوم لـُحتَ دليل ترحالٍ
فلونت الرؤي
وإخترت لون الإندياح
أحتاجك الفرح الذي ..
يغتال فيّ توجسي .. حزني
ويمنحني بريقاً ..
لونه .. لون الحياة
وطعمه .. طعم النجاح
**

 

 

ام سمر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-Aug-06, 07:23 PM   رقم المشاركة : 2
ام سمر
::قـلـب جـديـد::





  المستوى : ام سمر is on a distinguished road

ايش الشعر الحلو الجيمل ده ما شاااااااء الله والله شاعرة مدفونة تحتاج لاعلام
تسلم ايديك ام سمر

 

 

ام سمر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-Aug-06, 08:53 PM   رقم المشاركة : 3
اسامة حسن
::قـلـب جـديـد::





  المستوى : اسامة حسن is on a distinguished road

A4 خنساء السودان

آمل تزويدنا بأشعار الشاعرة/ روضة الحاج - فشعرها يلامس الأحاسيس ويدخل الوجدان ويعذب القلوب ويحير النفوس ،،، وآه من شعرك المميز

 

 

اسامة حسن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-Aug-06, 09:34 PM   رقم المشاركة : 4
شايل جروحي
!! кeÐa Kefaya !!
 
الصورة الرمزية شايل جروحي
 






  المستوى : شايل جروحي is on a distinguished road

ياهلا وياغلا

بالأخت العزيزة ،، ام سمـــر ،،


اختيار موفق بلامس الوجدان والمشاعر

كلمات قمة في الجمال والروعة

ننتظر جديدكِ بكل شغف

دمتي لنا بكل ود

أخوكــ


شـــايل جــروحــي

 

 

التوقيع

¬» ۵ــو ﮕل مـטּ يـكلمنـيـ يـشــد اטּـتباهـيـ ,,

مركز تحميل الصور

أكره أن أشمت بأحد .... ولكن يعجبني الزمان حين يدور..!
شايل جروحي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس



أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



الساعة الآن 10:28 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.